صندوق البنية التحتية

رجل الاعمال السيد نصّار نصّار، صديق '2007 والملهم

إذا ما دخلت إلى حرم جامعة القدس "حرم ابوديس" من المدخل الشّماليّ الرئيسيّ حيث يدخل غالبيّة طلبة واساتذة وضيوف الجامعة، حيث ردهة الاستقبال الشمالية الداخلية ، سيلفت نظرك جمال وروعة ما تنتجه فلسطين من حجر ورخام. حجر القدس المعتق "الانتيك" الذي قدمه صديق الجامعة نصار نصار، مالك مجموعة شركات نصار للحجر والرخام في فلسطين لترميم ردهة الاستقبال في المكان، وليضع في القدس بصمة روعة الانتاج الفلسطيني والابداع برغم الاحتلال وتعقيداته والظروف الصعبة.

هو رجل الاعمال الفلسطينيّ المكافح الذي بدأ مسيرة نجاحه منذ نعومة اظافره محباً للعمل والمثابرة من بين الجبال في جنوب فلسطين في مدينة بيت لحم في مقالع الحجارة ينتج الأحجار الخام، مارس الانتاج التقليدي ولكنه لم يكتفي بذلك، فتوجه الى المعرفه ليقود مرحلة انتقاليه في انتاجه، ويقفز الى مراحل متطورة، فكانت مرحلة الانتاج الابداعي في حياة نصار العملية عندما قام بأول عمليّة ترويج لحجر ورخام فلسطيني في السوق الأمريكيّة، وكأي مثابر ومبدع واجه معارضين، لكنّه بالارادة والاصرار أثبت أنه قادر على تحقيق الإنجاز بتسويق الرخام والحجر الفلسطينيّ باسم حجر القدس في اسواق عدد من دول العالم.

شركة نصّار الإستثماريّة اليوم تمتلك ثمانية مصانع منها ثلاثة في فلسطين ويعمل في هذه المصانع 1000 عامل وموظف على مختلف التخصّصات وقد حصل مؤخراً على وسام الحجر الإيطالي الذي منحه لتميزه وعمله المجدّ في هذا القطاع.